2014/08/28

هل آن أوان محاربة الارهاب؟

د. ليلى نقولا الرحباني
كان لافتًا الموقف الذي بادرت اليه الدولة السورية عبر وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال السورية وليد المعلم، الذي أرسل إشارات ايجابية وتحذيرية في الوقت نفسه، الى دول الغرب وأميركا بالرغبة بالتعاون في مكافحة الارهابـ، وبأن الدعوة الى حرب عالمية على الارهاب لها مقوماتها ومتطلباتها، وأن أي عمل عسكري ضد التنظيمات الارهابية في سوريا يتطلب تنسيقًا مع الدولة السورية وإلا اعتبر عدوانًا عليها.
فعليًا، إن أي متتبع واقعي للأحداث كان يفترض أن المعركة الحاصلة في المنطقة، ستؤدي في النهاية الى تحالف دولي عريض ضد الارهاب، وإن التمهيد لهذا التحالف أو الانخراط فيه سيتضمن - حكمًا- التنسيق مع الدولة السورية، ولكن، في ظل كل هذه التصريحات الغربية المؤيدة للقضاء على تنظيم داعش، والضربات الجوية العسكرية الأميركية على مواقع تنظيم داعش في العراق، والقرار 2170، وغيرها، قد تقود الى التبشير بقرب تأسيس جبهة عريضة دولية واقليمية للقضاء على الارهاب، ما يعني أن التسوية باتت جاهزة، فهل فعلاً هناك مؤشرات على نضوج التسوية؟
إن الواقع في الشرق الأوسط، يفيد بأنه لا يمكن لتسوية مجتزأة أن تحصل وإن التسوية عليها أن تشمل ترتيبات اقليمية ودولية تمتد على مساحة ما أسماه الأميركيون يومًا "الشرق الأوسط الأكبر" والذي يضم بالاضافة الى الدول العربية كل من تركيا واسرائيل وصولاً حتى افغانستان وباكستان. وفي الاطلاع على هذه المساحة نجد ما يلي:
- لم تنتهِ الأزمة المتفاعلة في افغانستان حول نتائج الانتخابات الرئاسية لغاية الآن، ولا يبدو أن الموعد المفترض لعملية التسلم والتسليم بين الرئيس السابق حامد كرزاي وخلفه المقررة في الثاني من أيلول، سيكون متاحًا بسبب التأخير في عملية إعادة فرز الأصوات وإلغاء الأصوات المزورة.
- لم ينتهِ التفاوض في الملف النووي الايراني، الذي تمّ تأجيله الى تشرين الثاني المقبل، مع ما يمكن أن يرافق ذلك من شد وجذب بسبب الانتخابات النصفية في الكونغرس الأميركي، وحاجة الشيوخ والنواب الأميركيين لمحاباة اللوبي اليهودي ومن ورائه اسرائيل.
- لم يتم حسم الصراع السنّي السنّي في المنطقة لصالح أي من طرفيه، تركيا أو السعودية، وما زالت الاشتباكات المعلنة منها والصامت تطبع المعارك في كل من سوريا والعراق، ودول الخليج. ولا يبدو أن الأميركيين مستعدين في هذا الوقت بالذات، على تفضيل جناح ضد آخر، أو السماح بقتال داحس والغبراء بينهما، بل إن ما يتمّ هو صراع بالوكالة بين الطرفين من خلال مجموعات ارهابية مسلحة تحاول أن تفني بعضها البعض.
- الفشل الذي منيت به اسرائيل في غزّة والمفاجأة التي شكّلتها قوى المقاومة في فلسطين، ما جعل الاسرائيلي يتواضع في تحديد أهدافه، ويلجأ الى وقف اطلاق النار ويسعى لتفاهم يخرجه من الاحراج الذي وقع فيه.
- لن يقدم الأميركيون هدايا مجانية للروس، بالتحالف مع حليفهم الرئيس بشار الأسد، والاعتراف بأنهم كانوا على حق في توصيفهم للحرب الدائرة في سوريا، في حين يعتقد الجميع أن روسيا محرجة في الملف الاوكراني الذي يشغلها، في ظل اطمئنان مقبول لديها للتقدم الذي يبديه محور المقاومة في معركته الوجودية في المنطقة المشرقية.
- الاستفادة المادية الهائلة التي يحصل عليها الغربيون من خلال صفقات الاسلحة التي يبيعونها للمنطقة وللفصائل المتقاتلة فيها، بالاضافة الى الاستفادة المادية الهائلة من جراء شراء النفط المسروق من العراق وسوريا بأبخس الاسعار، والتي تشكّل تقريبًا 30 % من سعر النفط الرسمي العالمي.
أمام كل هذه الملفات وغيرها من الملفات غير المكتملة، كقضية المقاومة في فلسطين، والتنافس في مصر، والارهاب المنتشر في المغرب الغربي، والنار تحت الرماد في الخليج..... كلها، تشير الى أن التسوية لم تنضج بعد، وأنها ما زالت تحتاج وقتًا لبلورتها بشكل يقبله الأطراف الفاعلون دوليًأ واقليميًا، وهو ما يعني أن تحالف اقليمي ودولي عريض للقيام بحرب عالمية على الارهاب دونه عقبات، ويحتاج الى وقت لا بأس فيه لبروزه بشكل جدّي.

2014/08/24

الحرب العالمية على داعش: حقيقة أم تعمية؟

د. ليلى نقولا الرحباني
من المنتظر أن يتبدل المشهد الاقليمي، بعد التغييرات التي طرأت على الأوضاع السياسية والأمنية والعسكرية في العراق، وخاصة بعد تبدّل وجوه السلطة السياسية بكافة مفاصلها، وبدء الحملة العسكرية المتعددة الأوجه على تنظيم داعش الارهابي.
ويلاحظ، أنه ولأول مرة منذ احتلال العراق من قبل الأميركيين، يتفق العراقيون الشيعة، والسنّة، والأكراد، على ضرورة تغير جذري في وجوه السياسة العراقية الداخلية، كما اتفقت ايران والولايات المتحدة، والدول الخليجية والأمم المتحدة على الترحيب بتعيين رئيس جديد للوزراء من أجل مستقبل أفضل للعراق الذي بات الانقسام فيه عاملاً مساعدًا ومسهّلاً لتقسيمه على أسس عرقية ومذهبية.
واقعيًا، لقد استفاد تنظيم "داعش الارهابي" ودول جوار العراق أيضًا، من الانقسامات الطائفية والمذهبية في العراق، فلقد وقع السنّة العراقيون ومناطقهم ضحية كرههم وعدائهم الشديد لحكومات ما بعد الاحتلال الأميركي للعراق، خاصة أن من شاركوا في العملية السياسية كممثلين عن الطائفة السنيّة، كانوا  بمعظمهم مجموعة من الوصوليين المنتفعين من السلطة، الذين استخدموا المذهبية والطائفية لحكم العراق لمصالح شخصية أبعد ما تكون عن مصالح الجماعات الطائفية التي يتولون الحكم باسمها أو الدفاع عنها. أما الشيعة، فقد تمّ اقصاء الغالبية العظمى منهم لصالح "شيعية سياسية" أشبه ما تكون بالمارونية اللبنانية السياسية التي حكمت قبل الحرب الأهلية وأدّت اليها، وهي نوع من الحكم العشائري والطائفي المشترك، وهي وإن أطلق عليها اسم طائفي لكنها بعيدة كل البعد عن الطائفية بمعناها الديني، فالمارونية السياسية كانت فئة من الموارنة والسنّة والشيعة الاقطاعيين الذين حكموا البلاد لمصالحهم الخاصّة، والذين لا يعرفون من الدين الا انتماؤهم اليه بحكم الولادة.
أما الأكراد العراقيون، فلقد استغل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلافات الأكراد الداخلية، ودغدغ حلمهم التاريخي بالانفصال، ليقيم معهم علاقات اقتصادية وسياسية على حساب الحكومة المركزية في بغداد، وعلى حساب الثروة الوطنية العراقية، وليستفيد الأتراك من السعر المخفض للنفط العراقي، وللمساهمة في الانقسام الكردي لمحاصرة حزب العمال الكردستاني وزعيمه عبدالله اوجلان لصالح أردوغان وسياسته الاقصائية تجاه الأكراد في تركيا.
وأمام كل هذا الواقع التقسيمي والتشرذمي، كانت محنة المسيحيين العراقيين وباقي الأقليات الدينية التي عانت الأمرّين منذ دخول قوات الاحتلال الأميركي الى العراق، حيث بدأ تهجير المسيحيين بصمت عراقي ودولي مشبوه، فرحلت الغلبية العظمى من العراقيين المسيحيين المتواجدين في المحافظات العراقية الجنوبية وبغداد وغيرها بعد استهدافهم واستهداف كنائسهم بالارهاب، وهاجر العراقيون المسيحيون الى اوروبا وأميركا وكندا، وقام البعض بهجرة داخلية فتوجهوا نحو المناطق الكردية أو المحافظات العراقية المحاذية لها، التي سرعان ما هجّرهم منها داعش، بدعم من بعض الدول الاقليمية وبسكوت مشبوه من قبل الأطراف الأخرى.
وهكذا وعلى وقع هجوم داعش الذي يبدو منسّقًا مع الأتراك الذين يسهّلون مرور المقاتلين من كافة أنحاء العالم الى سوريا ومنها الى العراق للقتال، وآخرها حديث صريح لمسؤولي داعش عن قدوم آلاف المقاتلين من كل من الشيشان والقوقاز للمشاركة في القتال ضد الجيش السوري في الرقّة.
وهنا، وفي خضم كل هذا المشهد الاقليمي المتبدل، تحضر أسئلة بديهية، أهمها:
- كيف يمكن لتركيا أن تفلت بسياستها الملتبسة حيال فصائل القاعدة وتنظيم داعش لو أن هناك قرار فعلي غربي وأميركي بالتحديد بمحاربة الإرهاب؟
- كيف يمرّ كل هؤلاء المقاتلين من كافة أنحاء العالم، ألا يمرون عبر مطارات تركيا ومنها ينتقلون عبر الأراضي التركية الى الحدود المشتركة مع العراق وسوريا ؟.
- كيف يمكن أن يستمر الاوروبيون بشراء النفط المسروق من سوريا والعراق، وهم يعرفون أن عائداته تعود الى الارهابيين وتنظيم داعش بالتحديد؟ وهل الربح الاقتصادي الاوروبي يوازي الكلفة الأمنية لانتشار الارهاب في اوروبا؟
- كيف يتغاضى الغرب عن المظاهرات والتحركات المقلقة لداعش و"أنصار الخلافة الاسلامية" في بلدانهم، بحجة حقوق الانسان، خاصة وأن الدول الاوروبية تعرفهم وهي من سهّل فتح جسر جوي لهؤلاء للقدوم الى سوريا والعراق للقتال؟
هذه الاسئلة وغيرها، تعيدنا الى نظرية سابقة كان قد تمّ الحديث عنها عام 2007، والتي بدلت النظرة لكيفية الحرب على الارهاب والتخلص من الارهاب، وهي تتألف من شقين: التجميع ( أي تجميع الارهابيين في بقعة جغرافية واحدة) ثم احتواءهم وافناءهم، فهل يتم تطبيق هذه النظرية على الساحتين العراقية والسورية، أم أن الأمر مرتبط بخطة أكبر تهدف الى إعادة رسم المشهد الاقليمي برمته عبر البوابتين العراقية والسورية؟.

2014/08/21

من يحرك داعش؟

د. ليلى نقولا الرحباني
يخطئ من يعتقد أن تنظيم داعش الذي برز فجأة بعد انهيار مشروع الاخوان المسلمين في المنطقة هو مجموعة من المقاتلين القادمين من التاريخ السحيق والذين يهجمون الى القتال بسيوف وأحصنة، وكل ما يريدونه هو قطع الرؤوس وممارسة الاجرام والقتل.
فعليًا، إن من يراقب ما تقوم به داعش خلال غزواتها، يلاحظ ما يلي:
أولاً: القدرة على الاستقطاب، إذ لا يمكن لبضع آلاف أو عشرات الآلاف من المقاتلين، السيطرة على مساحة هائلة توازي تقريبًا مئة ألف كيلومتر في كل من العراق وسوريا، والاستمرار في المحافظة عليها وحمايتها والتوسع نحو مناطق أخرى، بدون أن يكون هناك تأييد واضح وأكيد من العشائر والمجموعات السكانية التي تعيش في تلك المناطق، وخاصة في منطقة البادية.
ثانيًا: القدرة على استخدام الدين، ودغدغة عواطف الكثير من المسلمين الذي يعتقدون أن حلم الخلافة الاسلامية التي سقطت والقدرة على استعادتها والحكم بالشريعة، بات حلم قاب قوسين أو أدنى من التحقق.
ثالثًأ: اللعب على التناقضات السياسية واستغلال البعد المذهبي، فالحديث المضخّم عن مظلومية من لون مذهبي معين وهم السنّة بالتحديد، سمحت لتنظيم داعش باختراق صفوف الجيش العراقي، وكسبت دعم العديد من بعثيو صدام وغيرهم، الذين اعتقدوا ان التنظيم الارهابي سيرفع عنهم الظلم والغبن والتهميش الذي عانوه بعد الاحتلال الأميركي للعراق. وقد حاول التنظيم وغيره من التنظيمات استخدام هذا الأمر في لبنان، لشق صفوف الجيش اللبناني، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل الذريع، وهو ما ظهر في معركة عرسال الاخيرة التي حاول خلالها نواب طرابلس ان يواكبوا الارهابيين بالحديث المذهبي إلا أنهم خابوا فاضطروا لتغيير خطابهم.
رابعًا: القدرة على استخدام التاريخ واستعارته بما يخدم أهدافه، فالمنطقة التي تسيطر عليها داعش اليوم، والتي تمتد من الرقة في سوريا الى الموصل في العراق ومحاولة توسعه الى حلب، تعيد الى الاذهان، المساحة التي سيطر عليها نور الدين زنكي قبل 900 سنة، وهي المنطقة المعروفة تاريخيًا باسم بادية الشام. واللافت أن خطبة أبو بكر البغدادي التي اعلن فيها الخلافة كانت في مكان له مركزيته في هذا التاريخ بالذات وهو جامع الموصل الكبير الذى بناه نور الدين زنكي مؤسس الدولة الزنكية.
خامسًا: استخدام الحرب النفسية بدقة واحترافية، فما تقوم به داعش من نشر صور قطع الرؤوس والتنكيل بالجثث والتعذيب وأخبار سبي النساء، وقتل الأطفل، ليست بدون هدف أو لإبراز وجهها البشع فحسب، بل لهدف واضح وذكي جدًا وهو إحداث الصدمة والترويع لدى الاعداء فيفرّون من مناطقهم حالما يسمعون أن التنظيم قادم لاحتلالها، وبهذا تسيطر داعش على مناطق شاسعة بدون قتال. هذا الأمر، استخدمته العصابات الصهيونية وأهمها الأرجون، حين استولت على فلسطين، فكانت تقوم بمجزرة في قرية ما وتقوم بتضخيمها، ما يجعل أهالي القوى المجاورة يفرّون من وجه تلك العصابات بمجرد تقدمها نحوهم. إن تطور وسائل الاتصال الحديث والانترنت، تساعد كثيرًا في تحقيق هذا الهدف، خاصة وأن أعداء داعش أنفسهم يساهمون بهذه الحرب النفسية.
خامسًا: المقدرة على استخدام الدعاية السياسية، وإلا كيف يستطيع هذا التنظيم استغلال الشباب الاوروبي وتجنيده، لو لم يكن متقنًا لأساليب الدعاية، وملمًا بتفاصيل عيش المسلم الاوروبي وحياته وتطلعاته وما الذي يحفزّه للخروج من بلده الى القتال مع الارهابيين. ويبدو من خلال الخطبة التي ألقاها أبو بكر البغدادي، ومن شكله وهندامه، بالاضافة الى الوسائل البصرية والتقنيات المستخدمة في الشريط، أنها تتجاوز بكثير قدرة وثقافة تنظيم ارهابي مفترض أنه قادم من العصور الوسطى، وخارج من البادية أو الصحراء العربية.
من خلال كل ما تقدم، لا يبدو أن تنظيم داعش هو مجموعة من الارهابيين القتلة فحسب، بل الأكيد أن وراءه قيادة استخبارية محترفة تتقن التعامل مع التقنيات والدعاية السياسية والحرب النفسية وتتقن دراسة المؤثرات الصوتية، ودراسة نفسيات وهواجس المسلمين والثقافة السياسية للشعوب المسلمة في أرجاء العالم...  فمن هي هذه الاستخبارات التي تتقن كل ذلك؟ انها استخبارات دول متطورة بالتأكيد.

2014/08/17

أردوغان وأبوبكر البغدادي وجهان لهدف واحد

د. ليلى نقولا الرحباني
كثر في الآونة الأخيرة، الحديث عن خرائط جديدة للعالم العربي، وانتشرت على المواقع الاخبارية المتعددة، منها ما يشير الى تقسيم وتفتيت هائل لكل دولة من الدول العربية، تقسم على أساس طائفي ومذهبي، ومنها ما هو إدماجي يشير الى رغبة لدى الاسلام السياسي بالعودة للسيطرة على مساحة الخلافة أو في ما عرف يومًا ما باسم الدولة الاسلامية.
واللافت أنه منذ بداية الحراك العربي ولغاية اليوم، لم تنفك قوى الاسلام السياسي بطرفيها الفاعلين، من التبشير بالقدرة على توحيد عالم اسلامي تحت راية واحدة، وإعادة عهد الخلافة الذي انتهى مع سقوط الامبراطوية العثمانية في بداية القرن العشرين.
ونلاحظ في خريطة كل من طرفي الاسلام السياسي بشقيه الأقوى حاليًا ( الأخوان المسلمون وداعش) ما يلي:
1- خريطة الاخوان المسلمين: وقد يكون أبرز من بشّر بهذه الخريطة وأعلنها على الملأ هو وزير الخارجية التركية داود أوغلو الذي قام خلال مؤتمر في اسطنبول في 3-4 آذار 2013، ضمّ جميع أحزاب الأخوان المسلمين في العالم، للتبشير بخريطة جديدة للعالم الاسلامي، حيث أكد أنه ولأول مرة منذ سقوط الامبراطورية العثمانية تقوم تركيا باستعادة أراضيها التي خسرتها، وإنه آن الأوان لتركيا بأن تضع نظامًا لهذه الأراضي وتعيد وربطها بعضها ببعض. ويتضح من الخريطة التي أظهرها داود أوغلو، أن الدولة الاسلامية الاخوانية الموعودة تضم جميع الدول العربية- بما فيها الدول الخليجية والشرق الأوسط والمغرب العربي- وتتوسع لتصل الى حدود البلقان وتضم دول آسيا الوسطى وتلامس حدود روسيا، أي أنها خريطة استعادة لكل الأراضي التي كان يحتلها العثمانيون حتى لو فقدوها في وقت من الأوقات قبل سقوط الامبراطورية العثمانية بقرون.
2- خريطة أبو بكر البغدادي: لا شكّ أنه بعد سقوط المشروع الأخواني العثماني، وفشل الاتراك في سياستهم المتجهة نحو إعادة رسم خريطة المنطقة كما كنت عليه الامبراطورية العثمانية وسقوط الاخوان في مصر وسوريا وبدء انهيار مشروعهم الأممي، تمّ ابراز فصيل جديد من الاسلام السياسي ينادي تقريبًا بنفس الخريطة التي نادى بها الأتراك عبر داود اوغلو. اللافت فقط أن أبو بكر البغدادي عندما أعلن عن الخريطة التي تريد "داعش"، كان واضحًا وصريحًا أكثر من الاتراك، الذين حاذروا ذكر اسبانيا، أو الاندلس، في خريطتهم لئلا يثيروا حفيظة الاتحاد الاوروبي أو حلف الناتو بمحاولتهم إعادة الاستيلاء على الاندلس، وإعادة التاريخ قرونًا عدة الى الوراء.
وهكذا، نجد أن الاسلام السياسي بمسمياته المختلفة، لا يختلف على الهدف النهائي من المعركة التي يخوضها على عالمنا العربي اليوم، وإنما - وكما كان خلال التاريخ الاسلامي برمّته- يختلفون "الأمراء" حول من يحكم هذه الخريطة الجغرافية الممتدة من حدود الصين الى حدود فرنسا، والتي تمّ احتلالها خلال القرنين السابع والثامن ميلادي، تحت مسمى "الفتوحات الاسلامية". لكن يختلف هؤلاء في الأسلوب واللغة المعتمدين لإخضاع هذه الدول وإزالة حدودها، فالأخوان المسلمون وقائدتهم تركيا، مزجوا نوعين من القوة أي "القوة الناعمة" وقوة "الارهاب الصادم"، وكان للقوة الناعمة وظيفتها في تسويق فكر الاخوان المسلمين بأنه فكر معتدل يقبل بالديمقراطية، ولكنهم في المقابل استخدموا العنف والارهاب كما ظهر في كل من مصر وسوريا على سبيل المثال لا الحصر، ولو أخفوا ذلك تحت أسماء تنظيمات ارهابية عدّة، لا تشير مباشرة الى حركة الأخوان المسلمين. هذا بالنسبة للأخوان المسلمين وقائدتهم تركيا، بينما اعتمد الأسلوب الداعشي على الارهاب المباشر وقطع الرؤوس والترهيب، وفي ذلك خدمة لمشروع الأخوان المسلمين في تسويقهم لأنفسهم كمعتدلين، والقول ان على العرب والغرب قبول النموذج الأخواني وإلا كان البديل النموذج الداعشي.
انطلاقًا من كل ما سبق، تتقاطع حركات الاسلام السياسي في وحدة الهدف، وهو إعادة زمن الفتوحات، وإلغاء التعددية في العالم العربي، والسيطرة بقوة الحديد والنار وفرض نظرة واحدة لا يمكن الخروج عنها للدين، واجتثاث الاقليات، وفي هذا الإطار يبدو الأسلوب الأخواني أخطر من الاسلوب الداعشي، فالاسلوب الداعشي في الفتح والغزوات، يثير الاشمئزاز ويدفع المجتمعات الى المقاومة والرفض، وقد يؤدي الى توحيد الجهود الاقليمية والدولية ضده، بينما يستعمل الفكر الاخواني ما استعملته أميركا سابقًا من محاولات "كسب العقول والقلوب" لتحقيق نفس الهدف الداعشي، وهو ما يشكّل خطرًا كبيرًا فيما لو استطاع التغلغل في صفوف النخب العربية واستطاع اقناع مجموعات عربية بدعمه ليصل الى السلطة ويتمكن منها، ليمارس فيها ارهابًا واقصاءً لا يختلف كثيرًا عن الممارسة الداعشية للحكم. يبدو الاثنان صنيعة واحدة، وأحدهما يخدم الآخر بالتأكيد.. إنها العثمانية تطل برأسها مجددًا على دولناـ فحاذروا تكرار التاريخ.

2014/08/14

المسيحيون بين خيارين: المقاومة أو الإبادة

د. ليلى نقولا الرحباني
من المنتظر أن ينعكس تكليف رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر جواد العبادي ارتياحًا عراقيًا ودوليًا، فمنذ دخول الأميركيين الى العراق عام 2003 ولغاية اليوم، لم نشهد اتفاقًا عراقيًا وإقليميًا ودوليًا، كالذي شهدناه من أجل إقصاء نوري المالكي عن رائاسة الحكومة في بغداد. وفي خضمّ هذا الارتياح، والدعوة الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، ما زال المسيحيون العراقيون وباقي الأقليات يعانون من إرهاب "الدولة الاسلامية في العراق والشام"، الذين يقومون بإبادة المكونات العراقية كافة بدون استثناء، ويعمدون الى استكمال الخطة الغربية -  الصهيونية الجهنمية المشتركة بالقضاء على كل التاريخ المسيحي في المشرق العربي.
فعليًا، لقد تعرّض المسيحيين العراقيين لمؤامرة كونية على وجودهم، امتدت على مرحلتين:
- الاولى منذ عام 2003 ولغاية عام 2014، وفيها تهجير بطيء واستنزاف للوجود المسيحي في العراق، من خلال وسائل عدّة، أهمها الارهاب والقتل وتفجير الكنائس، تلاها اغراءات العيش في الغرب بما فيها من أمن واستقرار لم ينعم بها العراقيون بعد الاحتلال الأميركي، كل ذلك وسط صمت عراقي وعربي ودولي مشبوه.
المؤسف في مرحلة تهجير العراقيين المسيحيين الاولى، أن العالم أجمع تآمر على المسيحيين في ذلك البلد، فالحكومات الغربية فتحت أبواب قنصلياتها وسفاراتها لمنحهم الهجرة، وبعض المرجعيات المسيحية المشرقية وخاصة اللبنانية منها، ساهمت بجعل لبنان مقر مؤقت يستجلبون المسيحيين العراقيين اليه، تمهيدًا لهجرتهم الدائمة الى الغرب، في تواطئ صريح وواضح و"مقبوض الثمن" لتهجير المسيحيين من المشرق.
ويشير العديد من التقارير، أن المؤامرة على الوجود المسيحي في العراق كانت مشتركة، فمنهم من يشير الى أن الأكراد طمعوا بهجرة الاستثمارات المسيحية الى أراضيهم، والغرب اعتبرهم "مجرد أضرار جانبية" في الحرب على الأرهاب، والشيعة والسنّة المتشددون مارسوا عليهم أرهابهم، بسبب اعتبارات عراقية محض، فالشيعة اتهموا المسيحيين بأنهم كانوا من الأقليات المحظوظة في عهد صدام حسين، أما السنّة الراديكاليين فاعتبروا أن المسيحيين "جزء من الحملة الغربية والأميركية" على العراق بسبب وحدة الدين.
- المرحلة الثانية: بعد غزوة داعش العراقية 2014
في هذه المرحلة، لم يعد قتل المسيحيين يحصل بصمت، بل بات قتلاً مدويًا تُسمع أصداءه في أرجاء المعمورة بسبب الابادة التي تعرّض لها المسيحيون العراقيون، والتنكيل بهم، وسبي نسائهم واحتلال أرزاقهم من قبل التنظيم الارهابي المتوحش.
بالتأكيد، استمر التواطؤ على مسيحيي العراق في هذه الفترة، ففرنسا عرضت استقبالهم بدل الدفاع عنهم وعن وجودهم، وقوات البشمركة الكردية وقفت تتفرج على ذبحهم، والسنّة العراقيون كانوا مشغولين بالتهليل "للثورة" التي ستطيح بـ"مخلفات الاحتلال الأميركي" كما ادّعوا، ولم يكن أمام الشيعة العراقيين إلا فتح بيوتهم، في ظل خوف مشروع على مصير مشابه لمصير المسيحيين، لكن بقيت الإدانات من المسلمين تحت السقف المطلوب والمفترض. أما الأميركيون، فلم يكترثوا لمصير مئات آلاف المسيحيين ولم يحركوا ساكنًا، بل كل ما تبين من التحرك الأميركي الأخير بقصف مواقع داعش، أن واشنطن تهتم فقط لإمدادات النفط التي تسيطر عليها في اقليم كردستان، وكل ما عدا ذلك من مصير شعوب بأكملها في العراق لا قيمة له في ميزان الاستراتيجية الأميركية.
وفي خضم كل هذا المشهد الدموي، تأتي المسؤولية المسيحية المباشرة، فالتهجير الأول الذي حصل بصمت  واستنزاف على مدى عقد من الزمن، كان من المفترض أن يدقّ جرس الإنذار بالنسبة للمسيحيين العراقيين، الذين تعرّضوا للارهاب والاجتثاث بدون أن يرف جفن لأحد سواء في العراق أو العالم العربي أو الغربي. لذا، كان من المفترض بالمسيحيين العراقيين أن يهبّوا للدفاع عن أنفسهم، وعن عائلاتهم ووجودهم، بدل أن يلجأوا الى الهرب واللطم والنحيب وانتظار المساعدة من عالم لطالما صمّ آذانه عن سماع صراخهم، وتخلى عنهم في السابق، وكان من الأجدى لو شكّل هؤلاء وحدات للدفاع الشعبي عن مدنهم وقراهم، كما فعل مسيحيو سوريا، وهو ما منع عنهم مصير مشابه لمصير مسيحيي العراق من اجتثاث وإبادة وغزوات لم تكن لتوفرهم في ظل إجرام متفلت وإرهاب غير مسبوق.
في المحصلة، إن ما حصل للمسيحيين العراقيين، يجب أن يدفع مسيحيي المشرق الى وقفة جرأة استثنائية، تتطلب منهم الدفاع عن مصيرهم ووجودهم وأرضهم والعيش فيها بكرامة، وإن فُرض عليهم الموت،  فليموتوا واقفين يدافعون عن كرامتهم ووجودهم بدل أن يموتوا منحوري الرقاب أذلاء. ويبقى الموت واحد، وعليهم أن يختاروا.

2014/08/10

بين الفناء والإلغاء: هل تصمد الدولة العربية؟

د. ليلى نقولا الرحباني
تعيش المنطقة العربية على وقع ضربات التكفير والأحلام بإعادة الخلافة المتبدلة بين فصيل وآخر، والتي تتعامل مع المنطقة بأنها كتلة جغرافية واحدة، كانت فيما مضى دولة واحدة وعليها أن تعود كذلك، فتزال الحدود التي يعتقودون أنها مصطنعة، وتدمج الدول جميعها في بوتقة واحدة يحكمها حاكم واحد باسم الدين.
بما أن التيارات والأحزاب العربية بمسمياتها المختلفة قد تفاجأت بالتبدلات الحاصلة في المنطقة، وبظهور فكر تكفيري لم يشهد الزمان مثله من قبل، وبصعود الاخوان المسلمين وسقوطهم بسرعة قياسية، وفوضى عارمة غير مسبوقة، فإن التعامل مع هذه التبدلات أظهرت نوعًا من عدم النضوج السياسي لدى البعض، والأوهام لدى البعض الآخر، ودفن الرؤوس في الرمال، ومنهم من وصل الى حد الخيانة العظمى برهاناته اليائسة.
وقد يكون الارتباك في التعامل مع التطورات شاملاً لمختلف القوى والنخب العربية ومنها التيارات القومية العربية بأحزابها المختلفة، حيث نجد أن المعركة الحالية الدائرة في العالم العربي قد شظّـت هؤلاء وقسمتهم كما تمّ تقسيم كل شيء، ومنهم من اندفع الى ارتكاب الخطايا المميتة.
واقعيًا، لعبت القومية العربية دوراً بارزاً في إبراز الهوية العربية في منتصف الخمسينيات وإلى بداية السبعينيات من القرن الماضي، وقد يكون من أهم تلك الأدوار قدرتها على تحريك الشارع العربي داخلياً ودولياً نصرةً للقضايا التي تمس الهوية العربية، وخاصة القضية الفلسطينية والتخلص من الاستعمار الأجنبي وغيره.
ولكن التيارات والأحزاب التي رفعت شعارات القومية بدأت تعاني أزمات كبرى منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، لذا فإن هبوب رياح الفوضى في العالم العربي، أتت التطورات كاشفة لتلك الازمات وليست منشئة لها ، خاصة أن الانظمة التي ثارت الناس عليها في البداية هي أنظمة بدأت رافعة هذه الشعارات الوحدوية وانتهت بوحدة العائلة والقبيلة وحرية قتل الشعوب واستعبادها وحرية السرقة والنهب واشتراكية اللصوص في المال العام.
أما اليوم وبعد مرور سنوات ثلاث على الثورات العربية، نجد أن أزمة هذه التيارات تفاقمت، لا بل أن بعضها دخل في خيانة للوطن، سواء عن جهل أو سوء تقدير، فعلى سبيل المثال لا الحصر، رحب حزب البعث الاشتراكي العراقي باحتلال داعش للمحافظات السنيّة وسوّق لها باعتبارها "ثورة" على ما أسماه "مخلفات الاحتلال الأميركي"، ولم يكد يجف حبر البيانات حتى بدأ تنظيم داعش بتطهير عرقي وحرب إبادة على المكونات العراقية كافة. أما حزب البعث السوري، فقد أظهرت الحرب على سوريا أن الفساد كان قد نخره حتى العظم، وأن معظم القرى والمدن التي ثارت كانت مدن فيها مسؤولون بعثيون في الدولة السورية، ما يعني أنهم انقطعوا عن مجتمعاتهم ولم يهتموا بالانماء، هذا عدا عن الانشقاقات والخيانات التي حصلت من قبل أناس غنموا من الدولة السورية لوقت طويل. أما التيار القومي المصري، فقد دعم في بداية الأمر وصول الأخوان المسلمين الى السلطة، الذين ما لبثوا ان اقصوهم كما اقصوا جميع التيارات الأخرى، واليوم يحاول هؤلاء أن يستعيروا عباءة عبد الناصر القومية المجيدة لالباسها للمشير عبد الفتاح السيسي في استعارة للتاريخ قد لا تتناسب مع تفكير الرجل وطموحاته وقدراته....
واقعيًا، إن الشارع العربي ومع انبثاق ثوراته، أطلق شعارات الديمقراطية والحرية وبناء دولة قانون عصرية، وهي شعارات دولتية لا تؤسس ولا تعني بأي حال من الأحوال انه كان هناك فكرًا وحدويًا - عابرًا للحدود،  بالعكس إن من أتى بالشعارات الوحدوية العابرة لحدود الدول هم الاسلاميون الذين وصلوا الى السلطة واستأثروا بها متوهمين قدرتهم على إعادة تأسيس الخلافة.
ويكمن الخطر الأكبر اليوم، أن الفوضى عمّت أرجاء العالم العربي، والمذهبية طفت على السطح، ما دفع الناس الى تبني فكر أضيق بكثير من الفكر الدولتي- فضاعت الهوية الدولتية لصالح هويات أصغر مذهبية وعشائرية وقبلية، غذاها الخوف من الإلغاء ومن الفكر العابر لحدود الدول الذي يملكه الاسلام السياسي والتكفيري.
لذا، وانطلاقًا من كل ذلك، لم يعد أمام الشعوب والنخب العربية خيارات كثيرة، بل ضاقت الخيارات وبقي منها:
- الخيار الانتحاري: تقسيم الدول العربية على أساس مذهبي وطائفي، والعيش في قرون من الظلامية المذهبية التي تدفع أبناء الوطن الواحد الى الاقتتال الى حد الفناء، وهو ما يبدو أنه مخطط اسرائيلي لتفتيت الدول العربية وقيام الدولة اليهودية العنصرية على أرض فلسطين.
- الخيار الالغائي: وهو الفكر العابر للحدود والذي يريد اقتلاع الهويات والخصوصيات الثقافية في المنطقة وفرض فكر آحادي تكفيري على الجميع، وهو خيار الاسلام السياسي بمسمياته المختلفة. وهو ما يجعل الفكر القومي العربي الوحدوي غير صالح لهذه الفترة من الزمن، بسبب الخوف المشروع من فقدان الخصوصية الثقافية والخوف على الهوية والخوف على الوجود، وحيث بات التبشير باقتلاع الحدود المصطنعة وفتح الحدود - من أي جهة أتى- موازيًا للفكر الاسلاموي الذي يريد إقامة الخلافة.
- الخيار العقلاني: وهو التشبث بالدولة، والحفاظ على وجودها وهويتها الجامعة، والسعي في مرحلة اولى لانقاذها بحدودها الموجودة والمعترف بها دوليًا، على أن يتم السعي في مرحلة لاحقة الى تطويرها على أسس المواطنية الصحيحة التي لا تميّز بين مواطن وآخر بسبب عرقه أو دينه أو مذهبه، وبناء دولة القانون العصرية والحديثة.
إن هذا الخيار الأخير، هو الخيار الوحيد المتبقي لبقاء الدول العربية وشعوبها، وأي فكر أو تيار ينادي باقتلاع الحدود، أو بتقسيم وتجزئة الدول العربية على أساس مذهبي وديني وعرقي، سيدفع الشعوب العربية الى الفناء.

2014/08/07

لمصلحة مَن يقاتل الجيش اللبناني في عرسال؟

د. ليلى نقولا الرحباني

كما في كل مرة؛ تقوم على عاتق الجيش اللبناني وأبطاله الشهداء مهمّة تنظيف الأوساخ التي يتسبّب بها سياسيّو لبنان ممن امتهنوا التلاعب بمصير الوطن، واللعب على وتر الغرائز المذهبية، ومحاولة استجلاب الخارج لفرض موازين قوى مختلفة في الداخل، فسياسة استجلاب المسلحين السوريين إلى لبنان، وإيوائهم وتركهم يسرحون ويمرحون باسم "النأي بالنفس"، أنتجت بيئة إرهابية عشعشت في مناطق عدّة في لبنان، منها عرسال التي انفجرت، وطرابلس وعكار والمخيمات الفلسطينية المرشّحة للانفجار في أي وقت من الأوقات.

يقاتل الجيش اللبناني لتحرير عرسال من خاطفيها الإرهابيين اليوم، في ظل التفاف شعبي غير مسبوق انسحب على جميع الطوائف والأحزاب اللبنانية، اللهم باستثناء بعض أصوات النشاز التي لا تمثّل أي بيئة لبنانية ولا طائفة ولا مذهب، إنما تمثل مصالح أصحابها الضيقة، ومحاولة بعض السياسيين أن يقتاتوا على دماء الشهداء من أبطال الجيش وأهل عرسال الفقراء، الذين اتخذهم المسلحون دروعاً بشرية.

قد لا يكون مستغرَباً هذا الالتفاف الشعبي حول الجيش اللبناني، إذ يعي اللبنانيون أن الجيش يقاتل اليوم لمصلحة لبنانية مثلثة الأضلاع تتجلى في ما يلي:

أولاً: يقاتل الجيش اللبناني التكفيريين في عرسال لحماية لبنان التعددي، الذي بات أكثر من حاجة مُلحّة في هذا الشرق الذي يتجه بسرعة جنونية نحو التطرف والأحادية، وفي ظل توجُّه محموم لتفتيت دُوَله على أساس مذهبي.

لذا، فالمعركة المصيرية التي يقوم بها الجيش اللبناني اليوم إنما يقوم بها نيابة عن لبنان بالدرجة الأولى، وستستفيد منها سورية والأردن والعراق بالدرجة الثانية، فسقوط "داعش" و"النصرة" في لبنان سيُضعف هذه الجماعات الإرهابية في كل المشرق العربي، ونجاحها في لبنان سيغريها للتوسُّع نحو دول مجاورة لديها فيها بيئات حاضنة، فتطمح إلى بناء دولتها الفاشية فيها.

ثانياً: يحارب الجيش اللبناني من أجل "السُّنة" بالدرجة الأولى، ثم من أجل باقي الطوائف اللبنانية بالدرجة الثانية، فلقد استغل الإرهابيون تعاطف أهل عكار وعرسال وطرابلس والبقاع مع النازحين السوريين، فحاولوا استغلال هذه الضيافة لفرض واقع جديد بقوة الحديد والنار مختلف عن البيئة السُّنية اللبنانية المعروفة بانتمائها العروبي المقاوم لـ"إاسرائيل"، وانفتاحها على البيئات اللبنانية الأخرى، وتفاعلها معها بحُسن جيرة وأخوّة حقيقية.

فعلياً، الخطر التكفيري الإرهابي يطال السُّنة المعتدلين قبل غيرهم من البيئات الأخرى، فالتكفيري سيحاول فرض رؤيته الدينية المشوِّهة للإسلام على السُّنة من اللبنانيين، قبل أن يحاول التمدد إلى البيئات الأخرى.

لقد أظهر نموذج حكم التكفير "الداعشي" في العراق أن السُّنة لم يسلموا من تكفير داعش، وأن الجماعات الإرهابية لم تكتفِ بتهجير وقتل بالمسيحيين والأكراد واليزيديين وغيرهم، بل انتقلت لتنكِّل بسنّة العراق الذين اعتقدوا - للوهلة الأولى - أن المجموعات المسلحة إنما أتت لتخلِّصهم من سنوات من الظلم والتهميش، في ظل دولة قامت على المحاصصة بعد احتلال الأميركيين للعراق، فإذا بهم يتعرضون لأسوأ أنواع الهمجية الجاهلية التي لم توفر شيخاً ولا امرأة ولا طفلاً، ولا حتى أعراضهم وبناتهم وأبناءهم.

ثالثاً: يقاتل الجيش اللبناني اليوم من أجل الأقليات من الطوائف اللبنانية بالدرجة الأولى، والأقليات في المشرق بالدرجة الثانية، فانتصار الإرهابيين واستخدامهم القتل والإجرام باسم الدين يعني محو كل أثر للأقليات في هذا المشرق، وتهجيرهم إلى بلاد الله الواسعة، وطمس كل معالم حضارات السكان الأصليين في البلاد العربية، وهو ما حصل في الموصل ونينوى، حيث قام الإرهابيون بطرد سكان العراق الأصليين وطمس تاريخ يمتدّ لمدة ستة آلاف سنة من الحضارة الإنسانية.

وهكذا إذاً، فُرض على الجيش اللبناني خوض معركة الحفاظ على الوطن اللبناني برمّته، وهي معركة وجودية تتطلب من اللبنانيين كافة التوحّد خلف الجيش، ومن السياسيين والمسؤولين إقران القول بالفعل، والكفّ عن محاصرة الجيش اللبناني، تارة بالكلام التشكيكي بصحة البيانات التي يطلقها، وطوراً باستثارة الحساسيات المذهبية بوجهه، وفي معظم الأحيان بالافتراء عليه، وتعريض ضباطه وجنوده للخطر.. فلنتوحد خلف الجيش اللبناني الذي يقاتل من أجل بقائنا في هذا الشرق، ومن أجل حقنا في الحياة، والعيش بكرامة، ومن أجل حق شعوب هذا المشرق بحُريّة الضمير والوجدان والدين.

د. ليلى نقولا الرحباني

2014/08/03

ماذا بعد مرحلة إفناء الذات العربية؟


د. ليلى نقولا الرحباني
يعيش العالم العربي في هذه الفترة أسوأ مراحل تاريخه الحديث على الاطلاق، إذ يتفشى الإرهاب في كل أرجائه، والاقتتال في كل بلد من بلدانه، وتكثر الفتاوى القاتلة وأصحابها كالطفيليات، ويطفو الى السطح ممارسات "جاهلية" كان العرب قد تناسوا وجودها بعد مجيء النبي محمد وتبشيره بالدين الاسلامي ونهيه عن جميع الممارسات الحاطة بالكرامة الانسانية التي كانت تنتشر في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الدين الجديد.
وقد تكون "الغزوة" التي حصلت في العراق قد كشفت جميع الوجوه والأقنعة، وعرّت كل الأقاويل التي انتشرت والتي تحدث عن "ثورة" عراقية أفرزتها ممارسات فساد سابقة، أو تحدثت عن ظلم تاريخي في سوريا سبب كل هذا الاقتتال، يضاف إليها تعامل الدول العربية مع ما يحصل في غزة، من محاولة "إبادة" تقوم بها اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني المحاصر منذ سنوات.
ولا شكّ أن ما قامت به حماس خلال سنوات ثلاث من الانتفاضات في العالم العربي، ودخولها في محور إخواني، لفرض زعامة تركية على العالم العربي بتمويل قطري، قد أثر كثيرًا على التعامل العربي الرسمي والشعبي مع ما يحصل في غزة، خاصة بعدما كانت حماس قد استأثرت بحكم غزة على مدى سنوات، أي منذ الانتخابات التي أوصلتها الى السلطة في غزة عام 2006، فأظهرت للرأي العام أن المقاومة هي حماس، وحماس هي المقاومة، مع العلم أن هناك فصائل عديدة تقاوم في غزة، ولها الفضل في صمود أهل غزة لغاية اليوم.
وبالرغم من كل ما جرى في السابق، إلا أن النخب العربية التي من مهمتها أن تقوم بتشكيل رأي عام عربي يدعم قضاياه المحقة، ويؤسس لبناء مجتمعات ما بعد الحريق العربي الذي يحصل اليوم، بات من المفترض أن تعمل على ترسيخ المبادئ الثابتة التالية:
- حق الدفاع المشروع عن النفس، وهذا لا ينطبق فقط على أهل غزة، بل ينسحب على السوريين الذين يتعرضون لحرب كونية، وعلى العراقيين الذين يتعرضون لأخطر مؤامرة تستهدف تاريخهم وتنوعهم ووحدة العراق، وعلى اللبنانيين الذين يتهددهم الخطر الاسرائيلي في الجنوب والخطر التكفيري من الشرق والشمال. من هنا فإن كل الدعوات الى الحوار مع القتلة والارهابيين، أو التغاضي عن وجودهم أو التسليم لهم، تعتبر بمثابة خيانة عظمى وانكار لأبسط حقوق الانسان الأساسية وحقه البديهي في الدفاع عن نفسه.
- حق المقاومة المشروع، وهو حق كفلته المواثيق الدولية والشرائع السماوية، إذ لا نجد دينًا من الأديان لا يكفل حق مقاومة الظلم والعدوان، بل إن الثورات التاريخية التي حصلت أتت لتكرّس هذا المفهوم، ومنها الثورة الفرنسية واعلان الدستور الأميركي الذي منح المواطن الأميركي حق المقاومة ولو بالسلاح.
- ضرورة امتلاك القوة اللازمة لردع أي محاولة عدوان، إذ تنوجد الدول العربية في بيئة قلقة غير مستقرة، فبالاضافة الى اسرائيل التي تشكّل تهديدًا وجوديًا دائمًا للدول العربية المحيطة بها، نجد أن الخلافات العربية - العربية لطالما كانت بسبب محاولة الدول العربية الكبرى السيطرة على جيرانها الأصغر، وفرض هيمنتها عليها... من هنا، بات واجبًا على كل دولة وشعب عربي، وانطلاقًا من الواقعية التي تفيد أن امتلاك القوة يحقق السلام النسبي ويمنع العدوان، أن يمتلك قوة وازنة تسمح له بفرض توازن قوى، أو تمنع الآخر من التفكير بالاعتداء عليه، بسبب الكلفة الموجعة لهذا الاعتداء.
- مناصرة المظلوم على الظالم، وهي من القيم التي بات العرب يفتقدونها، خاصة بعد الصراع المذهبي الذي تفشّى بقوة، فبات العرب يهللون للظالم طالما ينتمي الى طائفتهم أو مذهبهم، ويتباكون فقط على المظلوم، إن كان منتميًا لنفس عشيرتهم أو دينهم... وهكذا، افتقد معظم العرب القيم الانسانية البديهية التي تدعو الى مناصرة الحق على الباطل، الظالم ضد المظلوم، البريء ضد القاتل، وهو ما ظهر جليًا في حالتي الموصل وغزة.
في المحصّلة، لا بد من التأكيد بإن أمة لا يتشبث إنسانها بهذه الأسس الانسانية البديهية، ويختلف على مقومات انسانية طبيعية، ولا يقرأ الفرد فيها أكثر من ست دقائق في السنة الكاملة، هي أمة مصيرها الفناء في عصر باتت المعرفة فيه سلاح، وبات السلاح هو أساس البقاء، وبات الظلم أكبر من أن يقبله العقل... فهلا حان وقت الاستيقاظ، خاصة وأن العرب دخلوا فعليًا مرحلة إفناء الذات؟.